ويـن الملايـيـن ويـن ؟


ويـن الملايـيـن ويـن ؟



عبدالكريم الشمري
عبدالكريم الشمري
       
رئيس صحيفة حفر الباطن الإلكترونية دبلوم صيدلية

إقرأ المزيد
نقطة افتراق الأمة
الابتسامة الصفراء .
آخر علاجهم كي .
المسئول والسكرتير والسيكيورتي والمواطن
نحن من الناس ..
التفاصيل

وصلة دائمة لهذا المحتوى : https://www.minsaa.com/%d9%88%d9%8a%d9%80%d9%86-%d8%a7%d9%84%d9%85%d9%84%d8%a7%d9%8a%d9%80%d9%8a%d9%80%d9%86-%d9%88%d9%8a%d9%80%d9%86-%d8%9f.html

عبدالكريم الحريري .

أصبح لسان أصحاب المركبات الذين أجبرهم الموقع الجغرافي بحكم سكنهم على امتداد وبمحاذاة طريق حفرالباطن أبو حدرية الدولي نعم دولي لاتستغرب عزيزي القارئ فهو يربط دول الخليج بدول الشام وربما ابعد من ذلك ويمر بثلاث محافظات إحداها من أكبر محافظات المنطقة الشرقية واكثر من أربعة مراكز ويستفيد منه قاطني قرى الصمان والدبدبه اذا ما ارادوا الذهاب إلى الدمام شرقاً او غرباً الى حفرالباطن فعلى هؤلاء المواطنون والمقيمون أن يتخذ المسافر منهم على هذا الطريق عدة أمور أهمها :-

كتابة الوصية ومن ثم يليها الاستعانة بمساعد قائد وأن تسلك الطريق نهاراً و تتناول عدداً لابأس به من القهوة لكي تبقى متيقظاً طوال الوقت مشدود الأعصاب وآخرها دمعة والدان أو زوجة وأبناء وقليل من الدعوات السريعة . قد تنجيك من عذابات هذا الشر المستطير عفواً أيها القارئ قد أبدو متشائماً قد تنجيك من شر هذا الطريق الدولي .

منذ عام ١٤٢١ ولغاية عامنا الهجري ١٤٣٦ لازال يعاني من نفس الأخطاء والعيوب ، الحفريات الكبيرة والتحويلات الإرهابية التي حصدت مئات الأرواح من المواطنين والمسافرين الاخرين والترقيعات التي يراد بها اصلاح ما افسده ذلك المقاول الا أنها بدت للمشاهد كأنها مرتفعات عليك المرور من بينها لكي تسلم وتسلم مركبتك معك .

فمن المسئول ؟ الدولة أصرفت الميزانيات الهائلة لإصلاح البنى التحتية واهمها الطرق الدولية .

لماذا ( ياوزير النقل ) الحال كما هو عليه منذ عقد ونيف وطريق حفرالباطن ابو حدرية يشكو الويلات الجميع كتب والجميع اشتكى ارواح ذهبت دون حسيب ولارقيب الا اذا انت لاتتابع مايكتب عن أداء وزارتك وتتعمد أن تضرب بعرض الحائط وصية خادم الحرمين الشريفين والتي جاء بها تطبيق مبدأ العدل والمساواة بين أبناء الوطن ووضع مصلحة الوطن والمواطن فوق كل اعتبار .

( مدير الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد ) بقولك شيٍ بالعامي ( كيف حالك عساك بخير الأمور عندنا ماهي تمام خذ لك فره بطريق الشمال ) فلربما هناك فأراً أراد أن يهدم سد مأرب مرةً أخرى ! عليك به واقطع ذيله ليكون عبرة ولكي تكون يوم القيامة بريئ من شكوانا لله .

سؤال يتبادر في ذهني دائما لماذا مقاولينا الوطنيون للأسف بهذا السوء ؟ وهل آن الآوان أن تستعين الدولة بالشركات العالمية لإعادة طرقنا الدولية بالشكل الذي يليق بمملكتنا وبنفس الميزانيات المصروفة لمقاولينا ال وطنيون ؟

ووين الملايين وين ؟ وين ؟


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *