نــريـد مـســاواة .


نــريـد مـســاواة .



الكاتبة : اروى الخلف

نحن ﻻ نقبل القسمة على أثنان وﻻ نقبل بالقليل ولكن نريد مساواتنا بغيرنا فنحن نمتلك نفس القدرات ونفس الطموحات ونتشابة ايضا بالعطاء والتميز نؤمن بأننا نختلف في اشياء تميزنا عن من حولنا ولكن ! نفتقد جميع الطموحات واﻻمل عندما نرى تقصير من مجتمع نعيش بة مجتمع يقتل اﻻبداع ويجاهد لتحطيم المجاديف نحن ﻻ حيلة لنا وﻻ صوت لنا مسموع عين ترى فقط واذآن تسمع فكيف لنا أن نطلب مساواة من عالم يرى هذة الفئة " احتياجات خاصة " ربما يرون هذه التسمية من جهة آخرى وربما تجاهلهم لهذه الفئة جعل افكارهم واعتقاداتهم بأنهم هامش لهذه الحياة .. بأنهم مجرد احتياجات .
وانهم ك شيء ترك على رف وملئه الغبار ﻻ قيمة له .. وﻻ يعلمون كم من اﻻشياء تعني الكثير
( احتياجاتنا ) هم احرف جميلة بين افواه عاشقين .. هم نجوم تضيء في كوف سماء .. هم الفرحة بعد انتظار .. وهم الجمال .. هم الهدوء الذي يعني عتابا بين اوفياء .. ومشاعر متناقضة بين هفوات واخطاء .. هم من ملت خواطرهم وزادت عن حدها من مجتمع يعيشون به بأيدي مكتفة وارجل مقيده .. او ربما يعيشون بلا مسامع .. ﻻ يتكلمون … وﻻ يرون .. او ربما مقعدون
نعلم جميعا !
بأنهم فقدو رغما عنهم وليس بأرادتهم فنحن في هذة الحياة مسيرون وليس مخيرون فهم جمال حقيقي .. ﻻ يعرف طريق سوى النقاء وطهارة ارواح داخل أجسادهم .

هم لي " احتياجاتي " ..وهم أجمل اشيائي
هم لي الطموح .. هم أملي المنتظر
هم الفرح الذي يسكنني .. وهم لي اﻻكتفاء

بعد قول "احتياجاتي" فجميع مسامعي تصم


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *