أدب العزلة


أدب العزلة


علي بن سعد الفريدي
علي بن سعد الفريدي
   
كاتب صحفي - مهتم باللسانيات وآدابها

إقرأ المزيد
العيد مع ( كوفيد ١٩) .
أدب العزلة
يومان في وادي العجمان
فرحة وطن
مزاد رقاب بشرية
التفاصيل

وصلة دائمة لهذا المحتوى : https://www.minsaa.com/%d9%85%d9%82%d8%a7%d9%84-%d8%a3%d8%af%d8%a8-%d8%a7%d9%84%d8%b9%d8%b2%d9%84%d8%a9-%d9%8a%d9%83%d8%aa%d8%a8%d9%87-%d9%84%d9%80-%d8%ad%d9%81%d8%b1%d8%a7%d9%84%d8%a8%d8%a7%d8%b7%d9%86-%d8%a7%d9%84.html

أدب العزلة حالة إبداعية اجتمعت ماهيتها ومسبباتها .
فالعقل المتخيل المحلق بكون الإبداع وفضائه ، يرصد صيد الفكر الثمين ، ويوثق شعور التجربة العاطفية الأثمن ، بشعور الرقة والدقة والعمق الحساس ، وتظهر تجليات ذلك وبرهانيته بما ينبثق من بين أصابع الأديب النيرة ، وإمساكه بزمام تدفق الذاكرة المستجيبة في استعلاء صهوة فن أدبي منعش من فنون الأدب وأشكاله ؛ ليستطعم لذاذات الكتابة ، وسطورها الشافية البلسمية ؛ وينعتق من هدوء الحياة المؤلم ، وعزلة الإنسان الكورونية . ‏( أدب العزلة) مبادرة ثقافية وزارية تخفف من الضجر المللي ، وتفتح للمواهب باب الإبداع والتجلي ، وترصد تجربة البشر الحيوية مع آلام وآمال الجسد والروح معا.


‏مع أدب العزلة يرتوي الكاتب والقارئ معا من جو الكلم الأدبي الغدقي الأنيق الرشيق العميق ، حينها يخرج المتألم الكوروني من واقعية قلقه ، وانشطار روحه التخوفي ، ويمضي وقته إبداعا ببصمة حرف إيجابي فواح بعيدا عن حالية تعداد دقائق الزمن المحظور .

فالإبداع مع العزلة يقوى ، ومع المعاناة ورحمها المنتج تتناسل أشكاله وألوانه .


فمتى يشرق أدب العزلة نورا ؟ ! .


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *