مرض نفسي


مرض نفسي



سلوى بنت عناد الجهني .

الصحة النفسية؛ او النضج الكياني والتوافق والتصالح مع النفس والعالم كذلك ، وتحمل المسؤلية والمواجهة بعقلانية ، وتقبل الواقع .

كلما كان الفرد اصح نفسياً كلما كانت تصرفاته جيدة وافعاله مستقيمة وحتى دينه ، فالإسلام جعلنا نبتعد عن كل مايؤذينا او يؤذي غيرنا مما يسبب الكره والحقد وهما مدمران للروح .
من كان اصح نفسياً انجح مجتمعياً واكثر قدرة على امتلاك افئدة الناس بسلاسة روحه وسلامة سريرته .
حتّى طبياً فإِن نصف الدواء تقبله بنفسٍ مؤمنه بالقضاء ومتأمله للشفاء .
الصحيح نفسياً يبني ذاته لأنه عرفها دون تشويش وعرف قدرته وامكانياته وأمن بنفسه .

10- تشرين اول / اكتوبر القادم هو اليوم العالمي للصحة النفسية
من الملاحظة على وضع الصحة النفسية في بلادنا نجد ان هناك تقبل من الناس بعد الثقافة للعلاج النفسي بعدما كان بفترة ما يعتبر عيباً ، اما بالمقابل فهناك تقصير واضح للصحة النفسية بالسعودية .
وضع مستشفيات خاصه للطب النفسي وعزلها عن غيرها من المستشفيات وتخصيصها بمناطق معينة وبقله هو « مرض نفسي » بحد ذاته اصاب التخطيط في وزارة الصحة ، فبالمقارنة مع البلدان الآخرى هناك عيادة طبية نفسية في كل مستشفى مثلها مثل طب الاسنان والعيون وغيرها ،
وكأن المسؤولين عن الصحة النفسية لدينا تعاقدوا مع الامراض النفسية ان لا تخرج عن الرياض والطائف وبريدة وغيرها ، متناسين المناطق الآخرئ والمحافظات البعيدة عن تلك المستشفيات .
وكذلك من الملاحظ ان الطب النفسي غير مدعوم بالتخصصات وان وجدت وجدت بضعف وبغير تمكن .

الحل إيجاد عيادات بكل مستشفى عام تخدم المرضى النفسيين ، وتسخير الخدمات لهم فيها .
فالصحة النفسية ركن اساسي فالطب والداعمة لعلاج جميع الامراض .

وكل عامٍ و انفاسكم اطيب .


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *