كنا ومازلنا وسنبقى كما كنا .


كنا ومازلنا وسنبقى كما كنا .



للكاتب : يوسف الضاوي

كنا وما زلنا وسنبقى كما كنا ان لم نزيل العنصرية من قلوبنا ومن احاديثنا لن نستطيع اللترابط بشكل قوي ونوحد توجهنا ونجعل العنصرية الوحيدة التي نتحدث بها
هي العنصرية الانسانية ونرى غيرنا كما نرى انفسنا ولا نفضل انفسنا على غيرنا لن ترتفع هامات الأمم ان كانت تطغى عليها
العنصرية ، وكما نرى فأن العنصرية القبلية والإقليمية والدينية في المذاهب ايضاً
تؤثر في بلادنا بشكل كبير على مجريات الأمور وتُعِيق تقدمنا الى الامام بل تجبرنا على الرجوع الى الخلف وتؤثر بشكل سلبي على صورة مجتمعنا في الخارج والعديد من التأثيرات في الجانب السياسي والاجتماعي وتؤثر أيضاً بالجانب الديني ،
تراودني العديد من الأسئلة حول هذا الموضوع ، هل هذه التعصبات العنصرية هي متواجدة بالعرق الإنساني جميعة ؟ ان كان كذلك فنحن رأينا أمُم منذ سنين عدة تخلصت من هذه التعصبات ووحدت صفوفها حتى اصبحوا لا يحملون العنصرية لأي شيء وأيقنوا بأن جميعهم مجرد بشر !
هل السبب تربية الاباء والامهات لأبناءهم ؟ أن كان هذا السبب يجب أن يراعوا الله في ابناءهم ولا يزرعوا في قلوبهم العنصرية تجاه أي شيء كان ، يجب ان نتيقن بأننا لسنا سوى بشر والرابط الذي يجب ان نبقى متعصبين عنصريين لأجله هو الرابط الانساني كل هذا لكي لا نبقى كما كنا .


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *