كروش من نوع آخر .


كروش من نوع آخر .



للكاتبة : سلوى عناد الجهني

اليابان تحكمت بكل شئ تقريباً داخلها ، مباني مرتبة ، شوارع نظيفة ، سلع جيدة ، ممارسات صحية ، تعليم راقي …..ألخ ، حتى بكروش مواطنيها تحكمت .
فهاهي الشرطة اليابانية تلاحق اصحاب الكروش بالشوارع ، فقط خصصت لمن هم فوق الـ 40 قياساً معيناً لمحيط الخصر ، يكون بحدود الـ 85 للرجال ، والـ 90 للنساء ، تفادياً لأمراض السمنة والقلب ، وتوفيراً للمال .
نظام جميل يحميهم ويحمي منظر اليابان .
ماذا لو كان هذا النظام لدينا ؟؟؟
لن اقول بمحاربة السمنة فهذا يعني انه حوالي 30% من السكان ستلاحقهم الشرطة ، الشرطة اللتي هي نفسها جزء من منسوبيها يعانون الكرش .

بمعنى آخر :
ماذا لو لاحقوا الشوارع المصابة بحمى التخطيط السيئ وعاقبوا مسببيها ؟
ماذا لو لاحقوا ابذار التعليم الفاسدة واقتلعوها من ارضها وكل من يقف كعقبة امام نجاح تعليمنا ؟
ماذا لو لاحقوا ذوي الشهادات المزورة من مهندسين اعطوا اساسات مشاريع خاطئة ، او اطباء ناولونا اصاباتٍ واخطاء لا تحمد ؟
ماذا لو لاحقوا المتسببين بدخول بضاعاتٍ مغشوشة لبلادنا ؟
ماذا لو لاحقوا كل ملفٍ اخظر يحمل شهادة جيدة وضل طريقة للدولاب بسبب وحش البطالة ، واخذوا بيده للمكان الصحيح ؟
ماذا لو ؟ وماذا لو ؟
اشياء كثيرة تغلبنا تحت " الماذا لو "
كلها كروش ؛ كروش فساد
تحارب اليابان سمنة الابدان ؛ فهل نحذوا حذوها بمحاربة سمنتنا ؟؟

ومضة : ماذا عن #نزاهة ؟


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *