فرصة العيد لاتفوتك .


فرصة العيد لاتفوتك .



بقلم : مناور بن قعيد الظفيري .

إن أيام العيد المبارك أعاده الله علينا وعليكم بالخير والمسرات وتقبل الله منا ومنكم صالح الاعمال .
أيام فرح وسرور وتزاور وتصالح وصلة أرحام وهذه من الفرص التي رزقنا الله إياها في مواسم متعددة على مدار العام لذلك يجب علينا أن نستغل هذه الفرص خير إستغلال وخصوصا مع أرحامنا وأقربائنا الذي أوصانا بهم ديننا الحنيف وحثنا على ذلك نبينا عليه الصلاة والسلام فعن عبدالرحمن بن عوف رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله – صلى الله عليه وسلم – يقول " قال الله تبارك وتعالى : أنا الله وأنا الرحمن ، خلقت الرَّحِم ، وشققت لها من اسمي ، فمن وصلها وصلته ، ومن قطعها بتَتُّه "

وقال أيضاً عليه الصلاة والسلام " من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليصل رحمه " فهذه فرصة مناسبة لكي نصلح ما أفسده الشيطان وما أفسدته عقولنا التي تناست حقوق الأرحام والأقارب والأهل وكذلك الاصحاب الذين نشب بينهم خلاف في أمور صغيرة وأمور يمكن أن يتجاوزها صاحب العقل الرشيد والذي يعلم أن التخاصم على أمور الدنيا وملذاتها ومميزاتها ليس من شيم المسلم العاقل وليس من شيم الرجال فهذه دعوة للجميع لترك الخصام والعودة للوئام فأيام العيد أيام خير وفيها فرصة متاحة لأن نترك النزاع على لاشيء وأن ننبذ الاحقاد ونترك الضغائن .
فان الصلح وترك الخصام ودعوة للإجماع من سماحة الاسلام التي دعا لها نبيكم عليه الصلاة والسلام اللهم اجعلنا هداة مهتدين لا ضالين ولا مضلين وتقبل الله صالح اعمالكم . وكل عام وانتم بخير .


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *