عندما تطير الحمير .


عندما تطير الحمير .



للكاتب : مناور بن قعيد الظفيري

لا تستغرب طيران أحد في هذه الايام وخصوصاً الحمير فلم يعد الطيران حكراً
على الطيور فقط .
فإن الانسان منذ عقود وهو يطير وما أجمل
طيران الإنسان وهذا دليل على كسر احتكار
الطيور للطيران فقد ابدع الإنسان في تعلم
الطيران وأصبح يحلق بارتفاعات لا يصلها
الطير ألذي خلق ليطير !
ثم ليس من شروط الطيران الجمال فكثير
من الطيور قبيحة المنظر كاللقلق و الغراب
والخفاش وهذا ما يسعد الحمير التي تنوي
أن تطير، و كذلك ليس من شروط الطيران
جمال صوت فكثير من الطيور لا تغرد بل
تنعق وتهمهم ولا نستمتع بأصواتها ولكنها
تطير وستظل تطير ثم إذا طار الحمار لن
يجبركم على سماع تغريده ، فدعوه يخبص
قليلاً.
فلولا تخبيص الحمير لم نعرف الكناري و
البلبل وزرياب .
ثم ماهي أسباب طيران وتغريد الحمير
في هذا الزمان ؟
أنا أعتقد أن الشبع وزيادة النعمة لها دور
في طيران الحمير لأن الاكل له مفعول عند
قليلي العقول .
ثم التشجيع فإنه له دور كبير في طيران
وتغريد كثير من المخلوقات التي لا يفترض
أن تطير . ولكن المشكله اذا طارت الحمير سوف تطالب بطيران البقر والمشكله إذا
داخ الحمار أثناء الطيران وسقط على رأس
إنسان فمن المسؤول عن كوارث الحمير؟
ومن الذي يرضى أن يكون خصمه حمار
مهما تساهلنا مع الحمير في الطيران فإن لطيرانها مساوئ ومشاكل ستخرج الكثير
من المطالبين في طيران الحمير.
انا هنا لا أقصد حمار بعينه ولا أهاجم
اللتي لا تطير واللي على راسه بطحه
يعني هو (،،،،).

(طيح الله حظك يا أمريكا).


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *