عمار يادار .


عمار يادار .


علي بن سعد الفريدي
علي بن سعد الفريدي
   
كاتب صحفي - مهتم باللسانيات وآدابها

إقرأ المزيد
عمار يادار .
عيد في زمن كورونا
رحلة إلى لقاح
زمان ينجب أبطالا .
التمشيخ الكاذب .
التفاصيل

وصلة دائمة لهذا المحتوى : https://www.minsaa.com/%d8%b9%d9%85%d8%a7%d8%b1-%d9%8a%d8%a7%d8%af%d8%a7%d8%b1-%d9%85%d9%82%d8%a7%d9%84-%d8%a7%d9%84%d9%8a%d9%88%d9%85-%d9%8a%d9%83%d8%aa%d8%a8%d9%87-%d9%84%d9%80%d8%ad%d9%81%d8%b1%d8%a7%d9%84%d8%a8.html


حنانيك ياوطن ، فبعض الشعور تثيره ذكرى ، وللذكرى حنين يلفظها لسان يتذكر ، ويبينها بوضوح عقل يتفكر ، فيومك الوطني الحادي والتسعون يوجب علينا لله شكرا تجاه نعم لاتعد ولاتحد ، أعظمها نعمة الإيمان والأمان ، والرخاء والعطاء .
دامت رايتك خفاقة بعز كلمة التوحيد وتوحيد الكلمة ، ودامت قلوبنا بحبك دفاقة ، فهاهي مشاعرنا تجاه وطننا وأهله تنبض بصدق ، ولاء وعطاء وانتماء ، وصية أجداد لأحفاد تمتد زمانا ومكانا وإنسانا .


سلمت ياوطن ، وسلم كل من شم هواك ، وتظلل تحت عقيدتك ومبادئك ورؤاك ، فأيام الوطن ليست ذكرى مفقطة ، بل هي أحداث تاريخ منقطة ، والتاريخ بناء ، والبناء مازال يسمق بعز راية ترفرف شموخا أمام كل عين ، ويستنطقها قراءة كل لسان ، هنيئا لنا بهذا الوطن ، وهنيئا للوطن بقيادته وأهله أجمع .


هي لنا دار ، ونحن لها عمار .


عمار يادار ، يا أغلى الديار ،ومزيدا من الاستقرار والازدهار .


2 pings

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *