سمو أمير الشرقية يُدشن 7 مشروعات طرق بأكثر من نصف مليار ريال


سمو أمير الشرقية يُدشن 7 مشروعات طرق بأكثر من نصف مليار ريال



دشّن صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية بالإمارة اليوم، بحضور صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز نائب أمير المنطقة الشرقية، ومعالي وزير النقل والخدمات اللوجستية المهندس صالح بن ناصر الجاسر، وعددٍ من أصحاب المعالي وقادة منظومة النقل والخدمات اللوجستية، سبعة مشروعات تنموية في المنطقة بأكثر من نصف مليار ريال، لخدمة شبكة الطرق بإجمالي أطوال تجاوزت 120 كيلو مترًا.
ووصف سمو أمير المنطقة الشرقية في كلمة له بهذه المناسبة هذه المشاريع بـ “مشاريع الخير والبركة”، معرباً عن سعادته بمثل هذه الإنجازات التي ترفع من مستوى جودة الحياة.
وقال سموه: “لقد سررنا اليوم بتدشين عدد من مشاريع الطرق في المنطقة والاطلاع على المشاريع الجاري تنفيذها ضمن رؤية الوزارة الطموحة التي تسعى لتحقق تطلعات المواطنين والمستفيدين من خدمات الوزارة”.
بعد ذلك دشن سمو الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز المشروعات، تضمنت تنفيذ استكمال الطريق الدائري بالأحساء (الضلع الشمالي الغربي) بطول 29 كيلومتراً، وعدد من التقاطعات التي تربطه مع طريق مكة/ الصناعية (تقاطع رقم 17)، وتقاطع الطريق الدائري بالأحساء مع طريق الدمام/ الهفوف، الذي اشتمل على 3 جسور فوق خط السكة الحديدية، و (تقاطع رقم 18)، الذي يخدم سوق المواشي والأعلاف، إلى جانب تنفيذ جسر مدخل الهفوف عند تقاطع طريق الرياض/ الهفوف مع خط السكة الحديدية بمحافظة الأحساء، حيث تم إزالة الجسر القديم وإعادة إنشائه وتوسعته إلى 4 حارات لكل اتجاه، وتم إعادة إنشاء الطريق القائم بطول 1270 متراً لتعزيز انسيابية الحركة المروية بمدخل مدينة الهفوف، إضافة إلى تنفيذ التقاطع العلوي على طريق الرياض/ الدمام السريع، والطريق المؤدي إلى إصلاحية الدمام بطول 3 كيلومترات، وتنفيذ طرق خدمية على جانبي طريق الرياض/ الدمام السريع بطول 14 كيلومتراً، التي ستسهم في تسهيل الحركة المرورية للمخططات السكنية الجديدة المجاورة لطريق الرياض/ الدمام السريع.
كما شملت المشروعات، استكمال الطريق الدائري الذي يربط طريق الدمام / الجبيل بطريق الرياض/ الدمام السريع، وطريق الظهران / العقير / سلوى بطول 7 كيلومترات، حيث تم تنفيذ طريق مزدوج بثلاث حارات مرورية لكل اتجاه بطول 7 كيلومترات، وتنفيذ 4 معابر علوية، حيث سيعمل الطريق على نقل حركة الشاحنات خارج النطاق العمراني لحاضرة الدمام، إضافة إلى الطريق الرابط بين طريق الرياض / الدمام السريع بالمدخل الجنوبي للمطار والمخارج المرتبطة معه على الطريق، حيث تم تنفيذ أعمال ازدواج الطريق بواقع ثلاث حارات لكل اتجاه بطول 13.500 كيلو متر، وتم تنفيذ المخارج المرتبطة مع الطريق على طريق الرياض / الدمام بطول 11.8 كيلومترا، والانتهاء من أعمال الإنارة بـ 132 عمود إنارة وسياج عالي الشد بالجزيرة الوسطية بطول 13.35 كيلومترا، حيث سيسهم المشروع في رفع كفاءة الطريق القائم وانسيابية الحركة لسالكي الطريق القادمين من طريق الرياض / الدمام السريع باتجاه مطار الملك فهد الدولي والعكس، إضافة إلى تنفيذ الأعمال المتبقية لطرق الخدمة وأعمال الأرصفة واللوحات الإرشادية على امتداد طريق الرياض / الدمام السريع “دائري الدمام” بطول 12.400 كيلو متر، وذلك استكمالاً لتنفيذ دائري الدمام وتسهيل الحركة المرورية لقاطني الأحياء السكنية بمحاذاة الطريق، وكذلك تنفيذ طريق ربط المخطط الزراعي بالبريقا بالطريق الدائري بالأحساء بطول 1.8 كيلو متر، وتنفيذ طريق خدمة بطول 1.6 كيلو متر، وتنفيذ التقاطع السطحي على الطريق الدائري بالأحساء.
وخلال الحفل الذي أقيم بهذه المناسبة، وقع صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز نائب أمير المنطقة الشرقية نائب رئيس مجلس إدارة هيئة تطوير المنطقة، اتفاقية تعاون بين هيئة تطوير المنطقة الشرقية والهيئة العامة للنقل التي مثلها معالي رئيس الهيئة العامة للنقل الدكتور رميح الرميح.
بدوره أكد الرئيس التنفيذي لهيئة تطوير المنطقة الشرقية المهندس فهد المطلق، أهمية هذه الاتفاقية التي ستنعكس إيجاباً على خطط الهيئة المستقبلية بما يخص الطرق، وستفتح آفاقاً أوسع للتعاون بين الهيئتين.
من جانبه، أكد معالي وزير النقل والخدمات اللوجستية المهندس صالح الجاسر أن هذه المشاريع التنموية في قطاع الطرق بالمنطقة الشرقية، تجسد الاهتمام الكبير من خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين – حفظهما الله -، وحرص وزارة النقل والخدمات اللوجستية على إنجاز جميع المشروعات بأعلى المواصفات الفنية ووفق الجداول الزمنية المقررة، وتطبيق أعلى معايير جودة الطرق والسلامة في جميع شبكات الطرق بالمملكة وتوفير خيارات تنقل آمنة، تعزز جودة الحياة للمواطنين والمقيمين.
وأضاف الجاسر أن إنجاز هذه المشروعات بأبعادها الخدمية والتنموية، يأتي تنفيذاً لمستهدفات الإستراتيجية الوطنية للنقل والخدمات اللوجستية، والهادفة إلى تعزيز الترابط بين جميع مناطق المملكة ومواصلة ريادة المملكة عالمياً، حيث تحتل المرتبة الأولى في مؤشر ترابط شبكة الطرق، مقدماً الشكر لسمو أمير المنطقة الشرقية على رعايته لحفل إطلاق هذه المشاريع ولسمو نائبه، مشيراً إلى أن دعم واهتمام سمو أمير المنطقة الشرقية أسهم بشكل كبير في تحقيق العديد من المنجزات لمنظومة النقل والخدمات اللوجستية في المنطقة.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *