سفينة الحياة


سفينة الحياة



حياتنا الخاصه أشبه بسفينة في بحرٍ
تتلاطم أمواجه ، إذا ركد عاد وهاج
وأصبح سافله أعلاه وأمواجه كالجبال
لذلك لن نرسوا بسفينة الحياة على
شواطيء الأمن و الآمان إلا إذا كان لدينا
مساعديين جيدين يُعينوننا على الإبحار
في الليل أو نهار.
و أول المساعدين : إيمانٌ برب العالمين
بوحدانيته وربوبيته وأسمائه وصفاته
وانه عز وحكم ، وقضى وقدر ، وكتب الأجال
والمقادير ، والأرزاق والإملاق والافراح والتراح
سبحانه لديه مفاتيح كل شيء.
وثاني المساعدين : عقل رشيد يعرف الحق من
الباطل ، والصالح من الطالح ، والصحيح من السقيم والقريب من البعيد والعدو من الصديق ، يقدر الامور ويعرف الخير والشرور ، ويميز الخطوب ويعرف السلم والحروب.
وثالث المساعدين: صبر جميل يعينك بالدرب الطويل ، ويسهل الحمل الثقيل ، ويزرع الحلم
والامل ويبعد الخوف والكسل . والصبر
الجميل هو صبرٌ بلا شكوى ولا أنين
ولكن عودة وإنابة لرب العالمين.
والرابع علمٌ وتعليم ، فأن العلم نور والجهلُ ويلٌ وثبور، العلم يُنير الدروب ، وينعش القلوب، وينشط العقول ويُبعد الذهول ،
بالعلم نعرف الكثير وبوقتٍ يسير ، بالعلم
نبني الآمال ونصلح الأجيال ، بالعلم نستفيد
من الدقيقه وبالعلم نصل إلى الحقيقه.
وبالختام ..
الإيمان سبب وجود الإنسان
والعقل دليلك في الإمتحان
والصبر من صفات المؤمنين
والعلم من أقسام اليقين.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *