ذبول المشاعر


ذبول المشاعر



بقلم: مناور قعيد الظفيري
عندما يذبل شعورك لاتجلس كالمتفرج على ذبول الأحاسيس بل هيئ لإحاسيسك المكان المناسب والزمان المناس والغذاء المناسب ولا تبخل على صافي شعورك حتى يعود كما تعرفه متوقداً متدفقاً جامحاً يغريك . وبما تريد ينبيك.فإن الشعور يتغذا مثل ما تتغذا الأرواح ويألف بعض المواقع كما تألف الأرواح بعض البلاد والبقاع وتنفر من البعض الأخر شعورك انت من ينميه ، ويقويه فلا تجعله هملا يتغذى على موائد الحرمان والنسيان.
دعوه للإحساس والشعور بعد ما مات الشعور عند أكثر البشر واجتاحنا المستشعرون. الحياة بها من الجمال الكثير الذي يدعوا للتأمل ثم للكتابه ، كل ما قل تأمل الإنسان قل عطاؤه فإن التأمل والجلوس وحيدا بعيدا عن بعض الوجوه وعن الارسال كفيل بأن يبعث الشعور ويوقد نار الاحساس فالأجواء الأن مناسبه للذهاب والإياب والاستمتاع والإسترخاء.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *