خريجو التربية الخاصة !


خريجو التربية الخاصة !



اروى الخـلــف .

طموحاتهم قادتهم ، قدراتهم أوصلتهم ﻵمالهم ، العزيمة خلقت منهم اﻷصرار ولكن !
هل عيبنا في زماننا ام عيبنا في أنفسنا ؟
إن كان عيبنا في انفسنا لما درسنا وكافحنا وجاهدنا ونحن نعلم بأن كثير من الناس بحاجة لنا .. وان كان عيبنا في زماننا لما جعلنا نطالب ونناشد ولكن ﻻ آذان لمن هم في زماننا .
رواية قصيرة ومعاناتها دامت سنوات
رواية قصيرة ومتضرريها أجمع
رواية قصيرة جمعت اﻷمل البعيد المنتظر
رواية قصيرة تحكي معاناة خريجو التربية الخاصة والى اين أوقفهم اﻷمل والطموح .
اختصرت سنوات دراستهم وعلمهم بكلمة محت جميع اﻻشياء كلمات جعلتهم يطالبون بالنظر الى وثائقهم ولفت اﻷنتباة لمن هم بحاجتهم الصبر عنواناً لروايتهم وحكاياتهم التي ﻻ نعلم الى أي مدى ستدوم والى اين تصل ؟ ومن هو المسؤول اﻻول ؟ ومن هو العون لهم ؟ ومن هو الذي يعلم ويتفهم حاجة زماننا لمن هم وقع اختيار تخصصهم للتربية الخاصة الذين ضاعت سنواتهم عشقاً وحباً لذلك التخصص أو ربما ليس لدية رغبة ولكن مع اﻷيام زادت الرغبة الشديدة في كره ذلك التخصص ليس العيب فية ولكن العيب في من يتجاهلون خريجو التربية الخاصة ويتجاهل فئة التربية الخاصة نفسها وﻻ يعلم مالذي تحتاج إلية وﻻ يعلم بمتطلباتهم …
ﻻ مدارس لهم ، وﻻ عناية بهم
ﻻ مساواة بغيرهم ، وﻻ حقوق كاملة تصرف لهم فقاموا بدمجهم مع غيرهم ولم تنجح خططهم فكان المتضرر اﻷول ذلك الذي يعاني وﻻ يمتلك القدرات مثل غيرة .. ذلك الذي من الممكن ان يكن في مكان آخر .
تهاون واهمال منهم .. وعدم الرضا من أهاليهم و معلميهم الذين يطالبون ليلاً ونهاراً لعل ان تصل أصواتهم او ان كلماتهم تريح مابهم فلا يمتلكون اﻻ مئة واربعون حرفآ يغردون بها و [ هاشتاق ] خلف عباراتهم #خريجو_التربية_الخاصة_يناشدون_الملك_بأمر_ملكي
من أجل اﻷنسانية ومن أجل حقوق اﻷنسان و يريدون مساواة و يريدون أن يشهد لهم التاريخ بأن عهدهم عصر نهضة التربية الخاصة

صبرآ جميلاً ودعوات للخالق ترفع بأن يجعل نهاية روايتهم و معاناتهم فرج عاجل غير آجل .


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *