حقيقة داعش .


حقيقة داعش .



الكاتب : فرحان بن معاشي

يتسائل اكثر الناس بحيرة كبيرة عن مايحصل الآن في العراق خصوصآ في موضوع المقاومة الاسلامية أو مايعرف بتنظيم داعش .
فداعش الذي كان دورها سلبيآ للغاية في سوريا حيث كانت معول هدم للثورة السورية المباركة هناك فكانت تحتل المناطق المحررة وتقيم فيها أحكام أشبه ماتكون بالأحكام العرفية وتفعل الأفاعيل بأهالي هذه المناطق من تعذيب وإعدامات عشوائية تراها صائبة من وجهة نظرها مبررين هذه الأفعال المشينه بارتداد من نفذت بحقه حسب زعمهم ؟ وقد تسببوا بتعطيل أغلب المهمات لمقاتلي الجيش الحر . والأدهى من هذا كله أنهم لم يقوموا بأي عملية نوعية ضد قوات الزنديق الأسد وحلفائه الروافض حسب حديث الشيخ العلوش احد قادة فصائل المقاومة السورية . الإ ان وضعها في العراق كان مغايرا تمامآ لماكانت عليه في سوريا . ففي العراق تقاتل قوات المالكي وتسميهم الروافض علماً أنها لم تستخدم هذا الوصف مطلقاً في سوريا . ولربما كان هذا هو سبب حيرة الناس وتساؤلهم فيما يخص التنظيم . ولمحاولة الإجابة على هذه التساؤلات . أقول أن داعش نشأت بعد سقوط صدام حسين تحت مسمى
دولة العراق والشام بقيادة ابو مصعب الزرقاوي الاردني الجنسية وهي تنظيم متطرف جداً يشابه في أسلوبه تنظيم القاعدة بل ويفوقه تطرفاً والآن الذي يقوده البغدادي ويشترك فيه اكثر توجه فتجد فيه البعثي وهم بقايا جيش صدام الذي حلته أمريكا وغيرهم من التنظيمات الأخرى . ويرى بعض المحللين أنهم امتداد لفكر الخوارج الذين خرجوا على الخليفة الراشد علي بن أبي طالب رضي الله
عنه . اما مايحصل الأن في العراق فهو تحالف مرحلي فقط بينها وبين المجوعات الإخرى وأما الفكر الأيدلوجي فمتباعد جداً .بينهما
ونحن نتمنى أن تنتصر في العراق على قوات الرافضي نوري المالكي وبعدها لكل حادثآ حديث .وكيف لانتمنى ذلك وقد فرح المسلمين
بانتصار الروم وهم غير مسلمين وذلك لمصلحة مؤقتة . فما بالك بموحدين وأن كنا نختلف معهم في أغلب القضايا ووجهات النظر.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *