اليوم الوطني .


اليوم الوطني .



فرحان بن معاشي .

الإحتفال باليوم الوطني والذي تقيمه عادة أغلب الدول بمناسبة تأسيسها أو إستقلالها عن دول أخرى أو تحررها من احتلال أو أي
مناسبة أخرى تفرح بها هذه الدولة أوتلك فيتمثل ذلك في مظاهر فرح واحتفالات.
وحب الوطن هي جبلة فطريه في كل أنسان حتى النبي صلى الله عليه وسلم. كان يحب مكة موطنه ومسقط رأسه وكان كثير السؤال عنها لكل من يذهب إليها أو يأتي منها ، ونحن في هذه البلاد العظيمة الشامخة والتي أسسها الملك عبدالعزيزبن عبدالرحمن ال سعود رحمه الله وبنى قواعدها على كتاب الله وسنة رسوله
صلى الله عليه وسلم يحق لنا أن نكون أكثر الشعوب فخرآ وفرحآ بأقامة مثل هذه المناسبة السعيدة .

الإ أن مايحدث من تصرفات طائشة من قبل البعض هداهم الله تعكر فرحة الإحتفالية بهذا العظيم في مسيرة بلادنا الحبيبة . فمن غيرالمعقول ولا المقبول استمرار مثل هذه السلوكيات الخاطئة . كالإختلاط الذي يكون في بعض الأماكن ؟ والتجاوزات التي تصدر من بعض المحتفلين تجاة العائلات وظاهرة التفحيط التي تنشط بشكل ملحوظ في هذا اليوم تحت ذريعة الإحتفال باليوم الوطني ؟ وعادة ماتمر هذه المخالفات مرور الكرام دون حساب أو عقاب كونها تحدث في هذه المناسبة العظيمة . وكان علينا أن نحمد الله ونشكره اننا نعيش في هذه البلاد بأمن وأمان وعلى عقيدة صافية
ونقية من كل الشوائب . بدلاً من ممارسة المعاصي والمنكرات . وبالله التوفيق .


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *