الميزانية والأرقام الفلكية


الميزانية والأرقام الفلكية



عند ماتسمع أو تقرأ عن المبالغ الهائله التي خصصت لبعض المشاريع الحيوية والخدمية بعد اقرار الميزانية العامه للدوله يتبادر الى ذهنك ان هذه المشاريع المستهدفه بهذه المبالغ الكبيرة سوف تنجز بوقت قياسي لابل وقد تكون من الذهب والفضه ؟ ولكنك تصتدم بواقع مغاير تمامآ لما اعلن عنه فأغلب هذ ه المشاريع اما انها لازلت معطله كما كانت أو انها لم ترى النور بعد والذي ينجز منها عادة يكون في حالة رديئه للغاية 0 فمثلا ما يخص وزارة التربيه والتعليم وهي التي دائما ماتأخذ نصيب الأسد من هذه المخصصات الإ انه مع هذا الإنفاق الكبير تجد ان أغلب مبانيها مستأجرة وو ضعها سيئ ومنسوبيها يشتكون من قلة الرواتب والمحفزات وكذلك الطوابير التي تنتظر التعيين منذ عقود ، اما وزارة الصحه ليست بأفضل حالآ من سابقتها التربيه والتعليم اذ لم تكن اسوأ منها بكثير فالخدمات الطبيه التي تقدمها الوزارة سيئة للغاية وأغلب الأطباء التابعين لها "مشي حالك" ؟ والمواعيد نفسها تجلب للمريض المرض ,حتى ان الشخص منا لو احتاج احد افراد اسرته للعلاج أول ما يفكربه الذهاب للمستشفيات الخاصة 0 وصندوق التنمية العقاري يسير ببطئ شديد ومنتظري القرض عليهم الإنتظار لسنوات طويله حتى يأتيهم 0 هذا القرض الموعود ؟ وطرق المواصلات عندنا بحاله يرثالها وخطرة بنفس الوقت ورواتب موظفي الدولة لم تعهد أي زيادة تذكر منذ فترة بعيدة جدآ والوظائف الجديدة شبه موقفه الإ ماندر والبطالة تشكل نسبة كبيرة جدآ في البلد ؟ وأخيرآ السؤال أين تذهب هذه المليارات والملايين المملينة ؟ أنتظر الجواب من كان لديه الجواب ؟


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *