الفوضى الخلاقة .


الفوضى الخلاقة .



مناور بن قعيد الظفيري .

إن عامة الأمة الاسلامية والأمة العربية تتصدر وسائل الإعلام وتتصدر المشهد لا في العلم ولا في الإقتصاد ولا في شيئ من ذلك وإنما نتصدر في نشرة الأخبار كقتلى ومتقاتلين ورهائن ومصابين وفي أقل الأحوال مشردين ولاجئين .

كل يوم يمر على هذه الأمة وأعداد القتلى في تزايد مستمر هل نعلم لماذا ؟
ليس لأننا مميزين لذلك نحن محاربين ولكن لأننا ضعفاء في عالم لا يهتم بالضعفاء ولكن يهتم بكيفية الإستفادة من مواردهم وإمكانياتهم واستغلال ظروفهم وبث الفتنه بين
أفرادهم وشعوبهم لكي تسهل السيطرة عليهم دون بذل جهد كبير

إن هذه الأمة لم تسيطر على نفسها أولا ً ولا على العالم إلا بعد أن جاء
الحق وزهق الباطل عندما بعث فينا محمد عليه الصلاة والسلام لذلك لن نجد النصر والأمان إلا بالعودة للكتاب والسنة على نهج سلف الأمة من الصحابة والتابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين .

وكذلك يجب على حكوماتنا الإسلامية والعربية على وجه الخصوص التركيز على العلم والعلماء وتطوير العلم في شتى المجالات وشتى المراحل ولابد من الإهتمام بالنشئ و
تحفيزه للعلم وتشجيع النشئ على التنافس على العلم وتحصيله بالموازاة مع العلم الشرعي الذي يبين لنا ماخُلقنا له .
نحن نرى أن لنا حق في العيش وشق طريقنا بأنفسنا لا بمزاج الغرب والتغريب لا نريد ديمقراطية بوش ولا حرية بلير ولا عدل النتن ياهو ولا حكمة منديلا ولا إسلام اردوغان ، لنا
الحق أن نكون كما نريد لا كما يريدون هم . نحن أمة منجبة تمرض ولا تموت أنجبت علماء وأدباء في كل فن وكل علم و سنعود إن شاء الله كما كنا

ولكن قال تعالى ( إنّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ ) يجب علينا العمل على ذلك والتكاتف من أجل عودة الأمة إلى مكانتها بين الأمم والحضارات.
اللهم أعز الإسلام والمسلمين وانصر عبادك الموحدين في كل مكان وكل زمان وتحت كل سماء .


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *