الإعلام بين الصدق والتطبيل .


الإعلام بين الصدق والتطبيل .



بقلم يوسف الضاوي

الإعلام عندما يكون صادق وينقل الاخبار بدقة ويعرض الامور والمشاكل كما هي
فأن هذا الأمر سيحل العديد والعديد من المشاكل التي تواجهنا في مجتمعنا السعودي
شد انتباهي بالأمس تغريده في تويتر للشيخ عادل
الكلباني رغم اني لا اثق به لكثرة تقلبه ولكن كلمة الحق تخرج من جميع الأفواه احياناً قال في تغريدته ( غياب الإعلام الناقد وسيطرة الإعلام المطبل ساهم بشكل كبير في استشراء الفساد ) اعتقد بأنه وصف حال " بعض " وسائل الاعلام لدينا ، فالاعلام يجب ان لا يطبل للاشخاص وللمسؤولين ولأي جهه كانت يجب ان يكون منزه صادق لا يقف في صف شخص ما ، ويكون هدفه كشف الحقيقة
وأن فعل غير هذا سينتج عن فعله فساد كبير
لغياب الاخبار الصحيحه وعدم عرض ونقل الاحداث بشكل صحيح ومنصف ، حياتنا ومعلوماتنا في هذا الوقت تعتمد بشكل كبير على الأعلام وهذا يعني بأننا نحتاج أعلام
صادق ومنصف يحاكي تطلعاتنا ويعرض المشاكل التي تواجهنا ويحاول ان يضع
النقاط على الحروف لنكون على بينةٍ من أمرنا مع التذكير بأن ما اقوله
لا يشمل جميع وسائل الاعلام لدينا وإنما بعضها واكثرها انتشاراً بين الناس وأخيراً
تحية صادقه للأعلام الصادق أين ماكان ..


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *