#إنجاز .


#إنجاز .



سلوى عناد الجهني .

الله سبحانة وتعالى يقول بكتابه العظيم :
( لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْساً إِلَّا وُسْعَهَا ) البقرة – 286 ،
و الرسول صلى الله علية وسلم كان يقول – وهو يبايع الصحابة ( فيما استطعت ) دليلين يوضحان اننا مهما عملنا واجتهدنا لنا بالنهاية حدود ومقدار للإستطاعة ، ومع ذلك فليسا عذراً للرضوخ للواقع وومارسة الفشل نفسياً وعملياً واجتماعياً ،

النجاح وقيادة نمط الحياة لإنجاز كالعلماء والمخترعين وغيرهم ، لم يكتب بشهادة ميلاد احدهم بأنه سيكون هكذا يوماً بل ان حياته كحياتك الان إلا انه استغل فرصه ، ورسم لنفسه عهداً ان لا يقول : ( لا استطيع ) بل انه قد حدث ان يكون كثيراً من الناجحين سابقاً وحالياً قد مورس عليهم ضغط المجتمع واقترانهم بكلمة « فاشل » وغيرها من الكلمات .

** يقول خبراء علم النفس : ضعف التقدير الذاتي هو سبب كل مشاكل الادمان في العالم إن شعور الانسان بالدونية هو من أشد ما يجعله غير متزن نفسيا ، على الانسان أن يقدر نفسه بنفسه وأن يعلم أن الله تعالى جعله أشد المخلوقات وأقواها وأقدرها على الانجاز فلا يوجد أي إنسان سلبي ، وكل الناس قادرة على النجاح ، وانتظار التقدير من الناس لا طائل من ورائه أبدا ، فكل مشغول بحياته الخاصة ومشاكله .

** دائماً ارفع رأسك عالياً ، يكفيك انه قد اخبرت انك حينما تطلب من الله الجنة بأن تطلب فردوسها ، فقد اخبرنا النبي صلى الله عليه وسلم
… فإذا سألتم الله فاسألوه الفردوس .


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *