السيدة المقوسة


السيدة المقوسة


وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.minsaa.com/281694.html

 

بالحقيقة لا أخفيكم بأنها من المرات القلائل التي يخيل لي فيه تسارع قلمي لكتابة عنوان ، قبل أن أفكر في كتابة محتواه.

.

يبدو لي أن هناك أمرين: أما لأن الموضوع أسهل بكثير من أن أفكر به؟ أو أن قلمي يريد أن يمهد لي كتابة موضوع حساس ؟

.

تسمي العرب أسماء أبنائهم وبناتهم لمواقع وأحيان تكون لصفات ، ومنها هذه السيدة المقوسة المعوجة التي اتخذ حال اعوجاجها لاسمها بالشكل .

.

هناك سيدات سطر لهن التاريخ فمنهن من ذكرهن وخلَّدهن القرآن الكريم تلميحًا و تصريحًا .

.

وهناك سيدات ذكرهن وسيذكرهن تاريخ مظلم كالبسوس قديما والسيدة المقوسة حديثا .

.

البسوس تسببت بحرب دامت ٤٠ سنة بين العمومة.
والسيدة المقوسة التي تريد أن تفرض سياسة قذرة منذ ٢٠ سنة بين الأخوة ، هاهي تخسر جيرانها بسبب سياساتها المعادية وتطمح لخراب الدول.

.

هل التاريخ سيكرر المشهد؟ أم سيتم تغيير سياسة لإنهاء هذا الاختلاف.

.

فللسيدة بداية قوس لسياسة دولة أكبر عيب أن أول من وقفت معها في هذا الموقف إيران بموافقتها بل كل دولة تقف معها بعد ذلك هو وجود توافق سياسي قذر.
فهل نرى بعد تلك الخطوات قوس مقلوب ينهي تلك السياسة؟ ويبتدي لمجلس كان قائما على التهاون(ومن أجلك فقط ولسنوات) ليقوم على التعاون فعلا .

بنظرة عاقل :

.

.
الأخ الصغير الذي يحاول أن يغدر بأخيه الكبير ثم تتم معاقبته وحرمانه من بعض المميزات لفترة .
إذا فالأخ الصغير مخطي بلا شك ، ولكنه مجرم بمفهوم الأخوة.
لعل هذه العقوبات تكون درس، وكل من وقف مع الأخ الكبير هو فقط لتذكير هذا الأخ الصغير بأنه مخطئ لكي يتراجع عن طريقته وسياسته ، وليس سكوت! لا تبرير ولا اعتذار!! وكل من وقف مع الأخ الصغير في هذا الموقف سواء من أفراد أو (مؤسسات) فهو يسعى للتأجيج و لتضخيم المشكلة .
فالحل سهل جداً

.

أولا: اعتذار .

.

ثانيا:تغيير سياسة .
وإلاسوف تطول مدة المشكلة، وتتسع حجمها، وتكثر التدخلات .

.

[حتى مع هذا الحل مكابرة يا قطر]

.

خاتمة :

.

(شعب الخليج)أخوان مهي روايات
نسمع بها من يـوم حنـا خلقنـا.
كلٍ يبي تفريقنـا ميـر هيهـات
لو كثـرو العـدوان منـا ومنـا.
متوحدين ولا نعرف الحزازات
مانفترق لو نختلف مع بعضنا.
مانفترق لو فرقتنا السياسات
وقلوبنا متقاربه لو بعدنا .

 


1 التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *