مرفأ الرحيل


مرفأ الرحيل


علي بن سعد الفريدي
علي بن سعد الفريدي
   
كاتب صحفي - مهتم باللسانيات وآدابها

إقرأ المزيد
مزاد رقاب بشرية
مرفأ الرحيل
حفر مسرور بالأمير منصور
فرحة وطن
ثمن زمن
التفاصيل

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.minsaa.com/%d9%85%d9%82%d8%a7%d9%84-%d9%85%d8%b1%d9%81%d8%a3-%d8%a7%d9%84%d8%b1%d8%ad%d9%8a%d9%84-%d9%84%d9%84%d9%83%d8%a7%d8%aa%d8%a8-%d8%a7%d9%84%d8%a7%d8%b3%d8%aa%d8%a7%d8%b0-%d8%b9%d9%84%d9%8a-%d8%a8.html

.
شخصية عايشناها سنين عددا ، سحرت محيطها بجودة أخلاقها ، وكرم مبادئها ، وأصالة معدنها .
وغزارة مهاراتها ، وعذوبة قيمها وشيمها .
أفكارها متجددة وراء كل جديد مفيد .

.

في محياها سطوع شمس ثانية، فالابتسامة لاتفارقها على الدوم .

.

ينساب الحديث الحواري المهذب المؤدب من بين شفتيها كما ينساب الماء الرقراق في جداوله تسلسلا .

.

عشقت التربية والتعليم ، فعلمت وأثمرت ، وجربت ، ودربت ، وكتبت ، وألفت ، وأصبحت نحلة منتجة تمتص رحيقها من زهور المعارف ، وتمجه عسلا مصفى في بساتين المدارس ، ودور العلم الشامخة .

.

أنيس الطبع ، مألوف العبارة ، اجتماعي النهج المنهج ، إنسانيته طاغية على المكان والزمان قبل الإنسان ، يدرك ذلك من زاره في ديوانه العامر بحي الربوة بحفرالباطن ، إذ صنع من مجلسه طبيعة خضراء في جميع الجهات الست تضفي على زواره وضيوفه الأنس والسعادة .

.

كان يصنع السعادة والأنس بفكره النير ، وكلماته العاطرة ، ومشاعره الفواحة ، ومعلومات الغزيرة الوفيرة ، فأثر في المكان والإنسان والبنيان والجيران ….

.

في نطق اسمه شعور بالفخامة ، وكرم الرجولة ، وعطاء المكارم ، ورزانة العقل . فالاسم على مسماه ، والمسمي في السماء كما يقال .

.

هدؤه الساحر جذب محبيه ، فأثر وتأثر . عشق الجمال فكان هو هو . فالجمال وهب ، ووهب الجمال .

.
رؤيته للحياة تفاؤل لاينقطع ، حتى آخر لحظات عمره الموهوب عليه سحائب الرحمة والغفران .

.
مؤلمة تلك الحروف أعلاه عندما تنسج من ذكريات صداقة راحلة ، وتنصهر من حنين الألم والفقد .

.
فوداع الأصدقاء الأوفياء الأنقياء الكرماء وألم فقدهم سكرة موت أخرى لمن يتأمل .

.

رحم الله الفقيد : وهب بن منيخر العنزي ، وأسكنه فسيح الجنان .

.
فقد وصل مرفأ الرحيل ورحل ، وبقيت أمجاده ذكرى سائرة ترتحل من مكان إلى مكان يسير بها الركبان ، ذكرا عاطرا فواحا مخلدا .

.

رحل وهب الموهوب، وسنرحل بعده ، وموعد نهاية الرحلة غيب ، ولكل رحلة مرفأ ونهاية .


4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

    1. 1
      عبدالله الظفيري

      رحم الله اخي وصديقي وهب العنزي

      (0) (0) الرد
    2. 2
      ابو مشعل

      الله يرحمه ويغفر له
      الناس شهود الله في ارضه

      (0) (0) الرد
    3. 3
      صنيتان الحربي

      رحم الله أبو عبدالعزيز وغفر له وتجاوز عنه ونعم الزميل والأخ والصديق

      (0) (0) الرد
    4. 4
      عبدالعزيز

      قبل التحيه والسلام وبعد الوقوف احتراماً وتقديراً لـمن كانو أصدقاء وإخوه على قلب حبيبي وعرّابي الابدي أبـي ‘رحمه الله’ ..

      السلام عليكم ورحمة الكريم وبركاته ،

      لقد كُنتم أكثر من إخوه له في حياته ‘رحمه الله’ ترسمون الابتسامه على مُحياه بحضوركم وتُشاركونه افكاركم التي طالما كان يعتز ويفخر بأن لديه اخوه مثلكم ، منكم من يعرفه ‘رحمه الله’ منذ زمن بعيد وعاشو سوياً طوال حياته كأخوه واكثر بل وربما اكثر بقليل من عمري الذي سيتجاوز الثلاثين ، احببت اليوم ان اضع حرفي هنا لاشكركم على كل بصمه جميله وضعتموها لأخيكم رغم علمي بأن كل الشكر لايكفي، كما اتمنى بأن تبقى بصمات اخيكم رحمه الله جميله لاتُنسى ، فبعدما وصل مرفأ الرحيل ورحل رحمه الله لم يبقى الا الدعاء من الإخوه والاصدقاء الأوفياء الأنقياء الكرماء.

      اتمنى لكم عمراً مديداً
      وتحيه عطره لكم جميعاً

      ابنكم/ عبدالعزيز وهب العنزي

      (0) (0) الرد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *